المصرية للاتصالات تطلق قوافل لإغاثة 2500 أسرة من متضرري السيول بمحافظتى سوهاج والبحر الأحمر

صرح المهندس تامر جاد الله العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرية للاتصالات، أن المساهمة في تخفيف المعاناه عن الاهالي من متضرري السيول هو واجب ودور وطني تفخر المصرية للاتصالات وتعتز بتقديمه، وذلك كونها أحد الكيانات الوطنية التي تؤمن بالدور الهام الذي تلعبه المسئولية المجتمعية في تحقيق النمو والتقدم والازدهار للمجتمع المصري.

جاء ذلك تعليقاً على إطلاق الشركة المصرية للاتصالات اليوم 3 قوافل إغاثة لتقديم المعونات الغذائية والمساهمة في تخفيف المعاناة عن المواطنين المتضررين من جراء السيول التي تعرضت لها محافظتي سوهاج والبحر الأحمر وذلك بالتعاون مع جمعية الأورمان.

حيث سيتم ارسال قافلتي مواد غذائية لمدينة رأس غارب بمحافظة البحر الأحمر، وقافلة إلى محافظة سوهاج، لتقديم المساعدات الغذائية لما يقرب من 2500 أسرة من متضرري السيول.

يأتي ذلك إيماناً من المصرية للاتصالات بمسئوليتها تجاه المجتمع، وسعيها الدائم في الوقوف على الإحتياجات الملحة و المبادرات الأكثر تأثيراً في حياة المواطن والمجتمع المصري بشكل عام و المساهمة في مواجهة الأزمات الطارئة والكوارث الطبيعية التي تتعرض لها بعض المحافظات باعتبارها شركة الشعب المصري وجزء أصيل من هذا الوطن.
جدير بالذكر أنه قد قام مجموعة من شباب المصرية للاتصالات بالتطوع لتعبئة وتجميع الطرود الغذائية وكذلك المساعدة في توزيع تلك القوافل وتقديم المساعدات الانسانية للأسر المتضرر مشاركة منهم في تخفيف المعاناة عن تلك الأسر.  

اظهر المزيد
إغلاق