تحت عنوان الابتكار في الصناعة المصرفية في القرن الواحد والعشرين: بدء أعمال منتدى مستقبل البنوك في شمال أفريقيا

قال الدكتور خالد العطار، رئيس قطاع البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات:” في العصر الرقمي الذي يعتمد على التواصل الدائم، والتدفق المستمر للبيانات، وسقف التوقعات المرتفع فيما يخص خدمة العملاء، فإنه يتعين أن تقوم جميع الشركات والمؤسسات العاملة في القطاع المصرفي بعقد المزيد من الشراكات التي ستساهم في تغيير وإعادة هيكلة العلاقة بين الأطراف الاجتماعية المختلفة، وذلك كي تتمكن هذه المؤسسات من مواجهة تحديات اجتماعية تحارب التغيير”.

وأضاف العطار: تحتاج البنوك والشركات الداعمة لها للتعاون لتحديث مناخ السداد، وتفهم تأثير تكنولوجيا الدفع عن بعد، بكل ما يحمله هذا من تحديات وابتكارات.

جاء ذلك خلال فعاليات منتدى مستقبل البنوك في شمال أفريقيا التي إنطلقت اليوم تحت عنوان “الابتكار في الصناعة المصرفية في القرن الواحد والعشرين”، وضم المنتدى أكبر البنوك العاملة في مصر والعالم، وناقش عدة موضوعات أهمها مستقبل الخدمات المصرفية الرقمية، إدارة خدمة العملاء، حلول الدفع الإلكتروني، إدارة المخاطر، الأمان الإلكتروني، وغيرها الكثير.

من جانبها صرحت شاميما برافيين، مديرة المؤتمرات في شركة فليمنج: “قامت البنوك في شمال أفريقيا بتطوير أنظمة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الخاصة بها على مدار السنوات القليلة الماضية.

وأضافت: على الرغم من أن التحول للتكنولوجيا الرقمية في البنوك من الممكن أن يتسم بالبطء والصعوبة، إلا أن البنوك تحاول أن تتغلب على التحديات الضخمة المتعلقة بتغيير نظم عمل استمرت سنوات وسنوات، وذلك كي يتمكنوا من إدماج أحدث التكنولوجيات وأكثرها فعالية بما يخدم العملية المصرفية ككل.” وأضاف: “يجتذب المنتدى أهم المؤسسات الفاعلة في المجال المصرفي في المنطقة، بالإضافة إلى عدد من مقدمي الخدمات والحلول التكنولوجية للبنوك، ويجتمع كل هؤلاء ليتبادلوا الخبرات ويناقشوا فرص التعاون التي يمكنها أن تلعب دوراً محورياً في التحول الإلكتروني للبنوك.

اظهر المزيد
إغلاق