تقرير مكافى لابس: نتوقع تراجع نمو برمجيات انتزاع الفدية الخبيثة خلال عام 2017

كشفت إنتل سكيورتي عن تقريرها الخاص بالتهديدات الأمنية بعنوان “تقرير مكافى لابس للتهديدات للعام 2016″، والذى تقدم منخلاله معلومات هامة عن كيفية استخدام الشركات لمراكز العمليات الأمنية SOCs ، وأهم تطورات برمجيات انتزاع الفدية الخبيثة بالإضافة إلى الكشف عن أحدث الطرق التي يستخدمها مجرمو الإنترنت لابتكار البرمجيات الخبيثة التي يصعب اكتشافها وذلك من خلال إدخال شفرات أو أكواد مشروعة في فيروسات التروجان (أحصنة طروادة) والاستفادة منها لإخفاء هذه الفيروسات لأطول فترة ممكنة.

كما يوفر التقرير الجديد أهم تفاصيل النمو الذي تشهده برمجيات انتزاع الفدية وبرمجيات الأجهزة الجوالة الخبيثة وبرمجيات أو وحدات الماكرو بالإضافة إلى البرمجيات الخبيثة التي تُصيب نظام التشغيل Mac وغيرها من التهديدات الأمنية الخاصة بالربع الثالث 20166.

وقال فينسنت ويفر، نائب رئيس مكافي لابس التابعة لإنتل سكيورتي: “تكمن إحدى أكبر المشكلات في قطاع أمن المعلومات في تحديد الأنشطة الخبيثة التي تقوم بها الأكواد أو الشفرات التي تُصمم خصيصاً للعب دور البرمجيات القانونية والمشروعة”.

وأضاف أنه كلما كان الكود المستخدم يبدو أكثر موثوقية، كان من الصعب على برمجيات الحماية اكتشافها.

جدير بالذكر أن إنتل سكيورتي قامت في منتصف 2016 بتمويل دراسة بحثية أولية هدفها الحصول على فهم أعمق للطريقة التي تستخدم بها الشركات مراكز العمليات الأمنية SOCs، وكيف شهدت طرق الاستخدام هذه تغييرات عدة مع مرور الوقت وكيف ستبدو عليه في المستقبل. ومن خلال مقابلة ما يقارب 400 متخصص في أمن المعلومات من شركات ومناطق وقطاعات متنوعة.

وأضاف ويفر: “توقعنا خلال العام الماضي أن يستمر النمو الكبير الذي شهدته برمجيات انتزاع الفدية حتى عام 2016، وشهدنا تعاوناً كبيراً بين قطاع حماية المعلومات والجهات القانونية بالإضافة إلى التعاون الفعال بين أبرز شركات قطاع الحماية الذي بدأنا نرى نتائجه الواضحة في تعزيز المواجهة ضد مجرمي فضاء الإنترنت، وكنتيجة لكل ذلك، نتوقع أن يتراجع نمو برمجيات انتزاع الفدية الخبيثة بشكل ملحوظ خلال عام 2017”.

اظهر المزيد
إغلاق