خالد أبو المجد يكتب: قبلة الحيـــاة

على الرغم من الانهيارات الحادة التي تشهدها قطاعات عدة على المستوى المحلى والإقليمي ..بل والعالمي، فإن الفرق واضحاً وجلياً للمتابعين فيما يخص نمو قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المصري بين عامي 2015 و 2016، والأسباب اكثر وضوحاً.

دعم القيادة السياسية ممثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية للقطاع منح له قبلة الحياة التي أعادت إليه الروح في خضم السكرات، وأرى الفارق واضحاً في إنتعاش ترمومتر السوق التكنولوجي “معرض كايرو آى سى تى” في دورته هذا العام.
كذلك الإلمام التام من قبل الرئيس بإسهامات القطاع وبمجريات الأمور ومستجداتها إضافة إلى التحديات التي تواجه الصناعة التكنولوجية ينمى الشعور بالمسئولية لدى مسئولي مؤسسات وهيئات القطاع..ولعل الإعلان عن إفتتاح المناطق التكنولوجية بأسيوط وبرج العرب في أقل من عام بنسبة إشغال تفوق 75% تجسيد لهذا الدعم وهذه المسئولية.
على جانب آخر تعد الخطوات والأطر ونظم التنفيذ والإدارة التي يتبعها المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في إدارة شئون القطاع كأفضل مايكون، وتعيد إلينا ذكريات الزمن الجميل التي عاصرناها مع الرعيل الأول للقطاع، وجاءت وعوده خلال جلسات العام الماضي واقعاً ملموساً قبل أن يحول الحول عليها، كما إن المصداقية والشفافية التي إتبعها فى إقرار رخصة الجيل الرابع تعد نموذجاً لصنع وتنفيذ القرار..وهذا ما أكده الوزير بنفسه قائلاً أن تكليفات الرئيس للقطاع، وفي لقاءات المتابعة مع الرئيس، قد تم تنفيذها بمنتهى الدقة والكفاءة والجودة وفي وقت قياسي.
“شركاء العمل” .. شعار أطلق منذ فترة، إلا أنه ظهر مفعلاً وحقيقياً خلال لقاء رؤساء شركات الاتصالات العاملة فى السوق المصرى فى الجلسة الإفتتاحية للمعرض، وكانت الأجواء التي جرى فيها الحوار غاية فى النجاح والإثمار، خاصة فى ظل الإدارة الحوارية المتميزة من الإعلامى المخضرم أسامة كمال.
التغييرات القيادية التي شهدها القطاع خلال الشهور الأخيرة لم تمنع المسئولين اللذين تركوا مناصبهم بشركاتهم للعمل بشركات أخرى منافسة فى السوق أن يلتقوا ويتعانقوا فى جو ساده الحب والإخاء..هذه الأجواء لن تجدها إلا فى قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
ضمت الجلسة الإفتتاحية مسئولين من الاتحاد الدولى للإتصالات، فى إشارة واضحة إلى تنامى المردود من المعرض، وتوجهه بقوة إلى العالمية.
أصبح المعرض مصدراً للتصريحات والرؤى المستقبلية والوعود القادمة لوزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، كما إن تصريحات أسامة كمال رئيس شركة تريد فيرز المنظمة للمعرض أن هناك تقريرا سيقدم للرئيس عن كافة التقنيات التي ستطرح هذا العام، كما سيقدم له تقريرًا عن ما تم انتهائه العام الماضى أعتقد أنها ستلقى بالمزيد من المسئولية على عاتق القطاع ومسئوليه وقادته، وأتمنى أن يكون ذلك خلال مؤتمراً صحفياً حبذا لو صادف ختام المعرض.
ختاماً..سعيد أنا بما أرى من تنامى العرس التكنولوجى الوطنى والمصرى عاماً بعد عام، وأحلم باليوم الذى يتم تغيير مسمى المعرض إلى “معرض ومؤتمر مصر الدولى لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات”.

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق