خدعوك فقالوا: للجمعة ألوان أخرى

على الرغم من الجهود الكبيرة التى تبذلها الحكومة ممثلة فى قطاعها التكنولوجى لتنمية البنية التحتية دعماً للإستثمارات فى المجالات التكنولوجية والحديثة ومنها التجارة الالكترونية إلا أن الأداء للأخيرة مازال مخيباً للآمال، فقد أعرب عدد من المستخدمين عن إستيائهم من عروض التجارة الألكترونية التى بدات مؤخراً متخذة لها مايسمى بشعارات ملونة للجمعة، وقال المستخدمين إن العروض لا تتوازى وحجم الدعاية التى سبقتها، كما أنها جاءت هزيلة، ولا تمثل كافة الإحتياجات التى أنتظروها، إضافة إلى الإرتفاع الكبير فى الأسعار الأصلية وبالتالى فبعد التخفيض تصبح ايضاً الأسعار أعلى من مستويات بيعها فى تجارياً فى الأسواق.

بالإضافة إلى ذلك أعرب المستخدمون عن دهشتهم لعرض سلع من ماركات لا يعرفون عنها شيئ، مما أسموه ببيع البضاعة الراكدة تكنولوجيا، وقال أ. أ : “أحد المواقع العاملة فى مجالات التجارة الالكترونية قام بعرض غسالات أوتوماتيكية لمصنع عالمى ومشهور جداً، وكان السعر المعروض به المنتج 8000 جنيه فى حين أن سعرها فى أحد معارض الأدوات المنزلية الشهيرة لا يتجاوز 5000 جنيه وبعض الكسور.. على حد قوله.

مواطن آخر أخطأ فى شراء منتج معين، فطلبه مرتين، وعندما حاول أن يرتجع واحداً فى خانة إلغاء الطلبة على الموقع الإلكترونى لموق التجارة الالكترونية جاءته رسالة تفيد بعدم تفعيل هذه الخدمة فى السوق المصرية ..!!

ويظل سوق التجارة الالكترونية مرتع للفساد التجارى دون رادع قانونى حقيقى ، فى الوقت الذى تعكف الدولة على طرح إمكانات جديدة وحديثة فى القطاع التكنولوجى.

اظهر المزيد
إغلاق